ئەمە بڵاوبكەوە
FaceBook  Twitter  

اعلان الحزب الشيوعي الكوردستاني اصرار على النضال الوطني والطبقي

ان اعلان الحزب الشيوعي الكوردستاني عام ١٩٩٣هو اعلان لمواصلة النضال من اجل التغيير الاجتماعي نحو المساواة وتحقيق جميع الحقوق المشروعة لشغيلة اليد والفكر وسائر الحقوق الوطنية للشعب الكوردستاني و النضال في سبيل الاشتراكية.

ان تاريخ نضال الشيوعيين في كوردستان حافل بالتضحيات، فقد استشهد الالاف من المناضلين المتفانين رجالا و نساء في صفوف البيشمركة، وواجه المئات من المناضلين قساوة النضال السري ومرارة التعذيب في زنزانات الانظمة الدكتاتورية، والقتل والإعدام . لكن مسيرة قافلة النضال استمرت و تتواصل الان وفي المستقبل دون كلل .

ان الحزب الشيوعي الكوردستاني مشروع حيوي دائم للنضال، وقد اختار في الوقت الحاضر وجهة المعارضة اليسارية الديمقراطية من منطلق المصلحة الوطنية العليا والنضال الطبقي، ويطرح بديلا يهدف الى وضع حد لاحتكار الحياة السياسية والخصخصة المطلقة للاقتصاد والخدمات. ويعتبر الحزب هذه الوجهة من متطلبات المرحلة ،لغرض الدفاع عن المسالة الوطنية الكوردستانية والنضال من اجل حق تقرير المصير لشعبنا ،وفي الوقت نفسه من اجل مراقبة مهمات ومشاريع حكومة الاقليم. يعتمد الحزب في صياغة مشروعه البديل في كافة المسائل والملفات السياسية والاقتصادية و الاجتماعية على برنامجه اليساري الديمقراطي المنبثق من مصالح الجماهير الكادحة، وبهدف تأمين سياسة كوردستانية مستندة الى مصالح الشعب الكوردستاني بعيدا عن مصالح الاوساط والقوى الدولية والاقليمية والآثار والتداعيات المدمرة للنظام الرأسمالي الكوسموبوليتي العالمي الذي انتج التخلف والانهيار في جميع المجالات.

وتزامنا مع احياء الذكرى السادسة والعشرين لتأسيس الحزب الشيوعي الكوردستاني، تتعثر المفاوضات و الاتفاقيات حول الكابينة التاسعة ، بسبب الاحتكام الى المصلحة الحزبية الضيقة .ونتج عن هذه الإخفاقات تعرض المناطق الكوردستانية خارج ادارة الاقليم الى مزيد من المخاطر يوما بعد يوم ، اضافة الى الإشكاليات في الحياة الاجتماعية والاقتصادية للمواطنين داخل الاقليم. 

ان حزبنا اذ يختار سياسة المعارضة اليسارية الديمقراطية يسعى بجد الى التنسيق بين القوى والشخصيات اليسارية في كوردستان في اطار برنامج وطني وطبقي شامل للنضال في وجه الاقتصاد الريعي والسياسة الاقتصادية الفاشلة وانعدام المؤسساتية وضد التدخل الحزبي في شؤون الحكومة ،ذلك الذي بات يهدد كافة المصالح الحقيقية للجماهير، في وقت يتوقع فيه تدهور الوضع الاقتصادي وابقاء الخلافات المزمنة بين الاقليم وبغداد حول الواردات وبيع النفط ، وغيرها من الملفات الدستورية العالقة. من هذا المنطلق يطالب الحزب الشيوعي بإلتعجيل في تشكيل الحكومة واعلان برنامجها الاقتصادي والاجتماعي حتى تنجلي حقيقة إمكانية الحكومة في تحقيق برنامجها المعلن ، وماهي وجهة التشكيلة التاسعة لمجابهة الفساد والبطالة في اوساط الشبيبة ،حيث ينضم اليهم سنويا آلاف من القوى العاملة لتعيش حياة البطالة.

وفي الوقت الذي يمر فيه العراق والشرق الاوسط بشكل عام بمرحلة حساسة مليئة بالتوتر والتناقض والصراعات الداخلية والاقليمية والدولية، يعلن الحزب الشيوعي الكوردستاني موقفه الداعم لنصرة الشعوب ووقوفه في جبهة شعوب الشرق الاوسط من اجل تحقيق السلام والاستقرار وانهاء التدخل الاقليمي والدولي والركون الى ارادة شعوب المنطقة.

في ذكرى اعلان الحزب الشيوعي الكوردستاني نؤكد على حقيقية مفادها ان نضال حزبنا بحاجة الى اسناد جماهيري وسهر اعضائه ومؤيديه حتى يتحقق مشروعنا الوطني و الطبقي . وتشهد الحقائق التاريخية بأن ضمان الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والسياسية للشعب الكادح رهن. بوجود يساري قوي فاعل يدافع عن مطالب الجماهير و حاجاتها.

المجد للحزب الشيوعي الكوردستاني في ذكرى اعلانه السادسة والعشرين..

الحزب الشيوعي الكوردستاني

٣٠/ ٦/ ٢٠١٩